للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

مستقيمًا، ثم يتغير عن حاله، ويخرج عن سننه، ويأخذ في طريقه، فيكون ذلك سببًا لسوء خاتمته، وشؤم عاقبته»!

عن عبد العزيز بن أبي رواد قال: «حضرت رجلاً في النزع، فجعلت أقول له: قل: لا إله إلا الله. فكان يقول، فلما كان في آخر ذلك قلت له: قل لا إله إلا الله. قال: كم تقول؟ ! إني كافر بما تقول! وقبض على ذلك! فسألت امرأته عن أمره، فقالت: كان مدمن خمر! فكان عبد العزيز يقول: اتقوا الذنوب، فإنما هي أوقعته»!

* أيها المذنب! احذر الإصرار على الذنوب!

الإصرار باب إلى أمور عظام .. كم قاد الكثيرين إلى الهلكات .. وكم أورد المذنبين إلى الدركات! فإن إدمان الذنب طريق إلى إلفه واعتياده .. فيصبح تركه شاقًا على الأنفس .. فتمتد الغفلة .. ويطول الأمل .. حتى يفجأ الموت على حال غير مستقيمة!

أتأمنُ أيها السكران جهلاً ... بأن تفجَاك في السكر المنيَّهْ

فتضحى عبرة للناس طُرًّا ... وتلقى الله من شر البريَّهْ

قال ابن رجب: «واعلم أن الإنسان ما دام يأمل الحياة؛ فإنه لا يقطع أمله من الدنيا، وقد لا تسمح نفسه بالإقلاع عن لذاتها وشهواتها من المعاصي وغيرها، ويرجيه الشيطان بالتوبة في آخر عمره، فإذا تيقن الموت، وأيس من الحياة؛ أفاق من سكرته

<<  <   >  >>