للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قال المتنبي:

يهون علينا أن تصابَ جسومُنا ... وتسلمَ أعراضٌ لنا وعقول

البحتري:

إياك أن تطمع في حاسد ... في كل ما يبديه من ودّه

فإنه يَنْقُض في سرعة ... جَميعَ ما يُبْرم من عَقْدِه

العوني:

وليس يطمعني في حاسِديَّ يدٌ ... جادوا بها لي ولا ودّ ولا حَدَب

المتنبي:

فلا تطمعن من حاسد في مودة ... وإن كنت تبديها له وتنيل

جرير:

ولقد نظرت فرَدّ نظرتي الهوى ... بِحَزِيزِ رامة والمطيُّ سوامِ

المتنبي:

قفى تَغْرَمِ الأولى من اللحظ مهجتي ... بثانية والمتلفُ الشيَء غَارِمُه

تمّ الجزء الثالث من كتاب الإبانة عن سرقات المتنبي، سامحه الله تعالى، يتلوه في الرابع إن شاء الله: (قد كنت اقتصرت على ذكر أبيات)، والحمد لله أولاً وآخراً وباطناً وظاهراً، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه الطاهرين صلاة

إلى يوم الدين.

<<  <   >  >>