للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

معه ديوانا الطائيين بخطه، وعلى حواشي الأوراق علامة على كل بيت أخذ معناه وسلخه، فهل يجمل به أن ينكر أسماء الشعراء وكُناهم، ويجحد فضل أولاهم وأخراهم.

وأنا بمشيئة الله تعالى وإذنه أورد ما عندي من أبيات أخذ ألفاظها ومعانيها، وأدّعى الإعجاز لنفسه فيها؛ لتشهد بلؤم طبعه في إنكاره فضيلة السابقين، وتَسِمَه فيما نهبه من أشعارهم بِسِمَة السارقين، ومن عند الله المعونة.

الجزء الأول

أَول الكتاب

أنشدنا ثقة من أهل الأدب بحلب لعبد السلام بن زُعبان الحمصي الملقب بديك الجنّ من قصيدة له أولها:

طَلَل تَوَهَّمَه فصاح مُسَلّما ... أضَنىً به أم ضَنّ أن يتكلما

دِعصٌ يُقل قضيبَ بان فوقه ... شمسُ النهار تُقِلّ ليلاً مظلما

قال المتنبي في قصيدة أولها:

كُفىّ أراني ويك لومك ألْوما ... هَمٌّ أقام على فؤاد أنْجَما

<<  <   >  >>