للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

غُصْن على نَقَوَىْ فلاة نابتٌ ... شمس النهار تُقِلّ ليلاً مظلما

مثل هذا البيت تسميه أصحابُه التوارد، ويسميه خصمُهم النسخَ والتعمدّ، وأنا أعرف أنه تعب في نظم هذا البيت فله فضيلة التعب.

قال ابن الرومي في قصيدة أولها:

أرضى بصورته وضنّ فأغضبا ... فغدا المحبُّ منعَّما ومعذّبا

أغناه حسنُ الجيد عن لُبس الحُلَي ... وكفاه طِيبُ الخلق أن يتطيبا

قال المتنبي في أرجوزة يمدح بها أبا عليّ الأوارجي أولها:

ومنزل ليس لنا بمنزل

يصف فيها الظبي:

أغناه حسنُ الجيد عن لُبس الحُلِي ... وعادة العرى عن التفضل

قال العلوي الكوفي المعروف بالحِمّانى في أول قصيدة له يصف بريّةً أولها:

أعاده من عقابيل الصبا عيد ... وعاد للّوم فيه اليوم تفنيد

تيهاء لا يتخطاها الدليل بها ... إلا وناظره بالنجم معقود

قال المتنبي:

عقدت بالنجم طرفي في مفاوزه ... وحُرَّ وجهي بحرّ الشمس إذ أفلا

<<  <   >  >>