للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

المبحث الثَّانِي

وَقت صَلَاة التَّوْبَة

يسْتَحبّ أَدَاء هَذِه الصَّلَاة عِنْد عزم الْمُسلم على التَّوْبَة من الذَّنب الَّذِي اقترفه، سَوَاء كَانَت هَذِه التَّوْبَة بعد فعله للمعصية مُبَاشرَة، أَو مُتَأَخِّرَة عَنهُ، فَالْوَاجِب على المذنب الْمُبَادرَة إِلَى التَّوْبَة - كَمَا سبق بَيَانه قَرِيبا- لَكِن إِن سوّف وأخّرها قبلت، لِأَن التَّوْبَة تقبل مَا لم يحدث أحد الْمَوَانِع الْآتِيَة:

١- إِذا وَقع الإِياس من الْحَيَاة، وَحضر الْمَوْت، وَبَلغت الرّوح الْحُلْقُوم. قَالَ الله تَعَالَى: {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ} ١.

وَقَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: " إِن الله يقبل تَوْبَة العَبْد مَا لم يُغَرْغر" ٢.


١ سُورَة النِّسَاء. (١٨) .
٢ رَوَاهُ الإِمَام أَحْمد فِي مُسْنده (٩/١٧، ١٨، حَدِيث ٦١٦٠ , و٩/١٦١ ط حَدِيث ٦٤٠٨ تَحْقِيق شَاكر) ، وَالتِّرْمِذِيّ فِي الدَّعْوَات بَاب فِي فضل التَّوْبَة والاسْتِغْفَار ٥/٥٤٦، حَدِيث (٣٥٣٧) ، وَابْن مَاجَه فِي الزّهْد بَاب ذكر التَّوْبَة ٢/١٤٢٠، حَدِيث (٤٢٥٣) ، وَابْن حبَان (موارد الظمآن ص ٦٠٧، حَدِيث ٢٤٤٩) ، وَالْحَاكِم فِي الْمُسْتَدْرك فِي كتاب التَّوْبَة والإنابة ٤/٢٥٧، وَصَححهُ وَوَافَقَهُ الذَّهَبِيّ، وَأَبُو يعلي فِي مُسْنده ٩/٤٦٢، حَدِيث (٥٦٠٩) ، وَالْبَغوِيّ فِي شرح السّنة فِي بَاب التَّوْبَة ٥/٩٠، ٩١، حَدِيث (١٣٠٦) من طرق عَن ابْن ثَوْبَان عَن أَبِيه عَن مَكْحُول عَن جُبَير بن نفير عَن ابْن عمر بِهِ. وَرِجَاله ثِقَات، عدا ابْن ثَوْبَان - واسْمه عبد الرَّحْمَن - فَهُوَ صَدُوق يُخطئ، وَتغَير بِأخرَة كَمَا فِي التَّقْرِيب. وَوَقع فِي سنَن ابْن مَاجَه " عبد الله بن عَمْرو" وَهُوَ وهم كَمَا قَالَ ابْن كثير فِي تَفْسِيره ٢/٢٠٦. وَقد صحّح هَذِه الرِّوَايَة أَو حسنها أَحْمد شَاكر فِي تَعْلِيقه على الْمسند، وَالشَّيْخ مُحَمَّد بن نَاصِر الدّين فِي صَحِيح الْجَامِع ١/٣٨٦، وَشُعَيْب الأرنؤوط فِي تَعْلِيقه على شرح السّنة، وحسين أَسد فِي تَعْلِيقه على مُسْند أبي يعلى.
وَرَوَاهُ الإِمَام أَحْمد ٣/٤٢٥، و٥/٣٦٢ (طبع الْمكتب الإسلامي) وَسَعِيد بن مَنْصُور فِي سنَنه ٣/١٢٠١، ١٢٠٢، حَدِيث (٥٩٧) . وَالْحَاكِم فِي الْموضع السَّابِق من طرق عَن زيد بن أسلم عَن عبد الرَّحْمَن بن الْبَيْلَمَانِي عَن رجل من أَصْحَاب النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم. وَإِسْنَاده ضَعِيف، ابْن الْبَيْلَمَانِي ضعفه غير وَاحِد، وَلم يوثقه سوى ابْن حبَان فِي الثِّقَات. ينظر الثِّقَات ٥/٩١، تَهْذِيب التَّهْذِيب ٦/١٥٠.
وَرَوَاهُ ابْن مرْدَوَيْه - كَمَا فِي تَفْسِير ابْن كثير ٢/٢٠٧- من طَرِيق عُثْمَان عَن الْهَيْثَم حَدثنَا عَوْف عَن مُحَمَّد بن سِيرِين عَن أبي هُرَيْرَة بِهِ وَإِسْنَاده ضَعِيف، عُثْمَان بن الْهَيْثَم تغير بِأخرَة، فَكَانَ يَتَلَقَّن. ينظر الْجرْح وَالتَّعْدِيل ٣/١٧٢.
وَرَوَاهُ ابْن جرير فِي تَفْسِيره ٨/٩٦، رقم (٨٨٥٩) عَن الْحسن الْبَصْرِيّ مُرْسلا. وَقَالَ ابْن كثير فِي تَفْسِيره: ٢ /٢٠٧: "مُرْسل حسن ".
وَرَوَاهُ ابْن جرير فِي الْموضع السَّابِق، رقم (٨٨٥٧) من طَرِيق الْعَلَاء بِهِ زِيَاد عَن بشير بن كَعْب مُرْسلا.
وَرَوَاهُ أَيْضا ابْن جرير فِي الْموضع السَّابِق، رقم (٨٨٥٨) من طَرِيق قَتَادَة عَن عبَادَة بن الصَّامِت. وَإِسْنَاده مُنْقَطع، قَتَادَة لم يدْرك عبَادَة بن الصَّامِت.
وَرَوَاهُ الإِمَام أَحْمد فِي مُسْنده (تَحْقِيق شَاكر ١١/١٣٣، ١٣٤، حَدِيث ٦٩٢٠) ، وَالطَّيَالِسِي فِي مُسْنده ص ٣٠١، حَدِيث (٢٢٨٤) ، وَالْبُخَارِيّ فِي تَارِيخه الْكَبِير ١/٤٢٧، والطبري فِي تَفْسِيره ٨/٩٩، ١٠٠، حَدِيث (٨٨٦٣) من طَرِيق إِبْرَاهِيم بن مَيْمُون قَالَ: سَمِعت رجلا من بني الْحَارِث قَالَ: سَمِعت رجلا منا يُقَال لَهُ أَيُّوب قَالَ: سَمِعت عبد الله بن عَمْرو فَذكره. وَإِسْنَاده ضَعِيف. لَا يهام شيخ إِبْرَاهِيم بن مَيْمُون. وَقد سقط بعض السَّنَد من مُسْند الطَّيَالِسِيّ المطبوع. وَقد أوردهُ ابْن كثير فِي تَفْسِيره ٢/٢٠٦ نقلا عَن الطَّيَالِسِيّ، فَذكر السَّنَد كَامِلا، غير أَنه قَالَ: "عبد الله بن عمر" بدل "عبد الله بن عَمْرو".
وَفِي الْجُمْلَة فَإِن هَذَا الحَدِيث صَحِيح بِمَجْمُوع هَذِه الطّرق، الطَّرِيق الأولى ضعفها لَيْسَ قَوِيا، فتتقوى بالطرق الْأُخْرَى.

<<  <   >  >>