للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

النوع الأول: جاهلية قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم.

وهذا النوع يطلق عليه بعضهم " الجاهلية الأولى".

قال قتادة في قوله تعالى: {وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى} : "هي ما قبل الإسلام"١

النوع الثاني: جاهلية ما بعد مبعثه صلى الله عليه وسلم.

ويطلق عليها بعضهم " الجاهلية الأخرى".

والمراد بها: ما شابه فيه الناس بعد مبعث النبي صلى الله عليه وسلم أهل الجاهلية.

قال ابن جرير-رحمه الله تعالى-: "فإن فال قائل: أو في الإسلام جاهلية حتى يقال عنى بقوله: {الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى} التي قبل الإسلام, قيل: فيه أخلاق من أخلاق الجاهلية"٢.

وقال الشوكاني رحمه الله تعالى: "ويمكن أن يراد بالجاهلية الأخرى ما يقع في الإسلام من التشبه بأهل الجاهلية بقول أو فعل"٣.

ثالثا: أنواعها من حيث متعلقها:

تتنوع الجاهلية من حيث متعلقها أنواعا كثيرة جدا, يصعب حصرها, فمنها جاهلية المعتقد, ومنها جاهلية الأخلاق, ومنها جاهلية الاقتصاد, ومنها جاهلية الحكم والسياسة, ومنها جاهلية الفن....إلخ٤


١ ذكره البغوي في تفسيره (٤/٥٢٨)
٢ تفسير ابن جرير (٢٢/٤-٥)
٣ فتح القدير (٤/٢٧٨)
٤ انظر بتوسع في هذا: "جاهلية القرن العشرين" لمحمد قطب, "مصطلحات إسلامية" لمحيي الدين القضماني (ص٤٦-٥٢)

<<  <   >  >>