للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[في الشريعة]

[محاربة الشريعة وإستبدال القوانين الوضعية بها]

...

ثالثا: في الشريعة:

لم تقتصر الانحرافات على الجانبين السابقين بل شملت- كذلك- حتى جانب الشريعة حيث تعرضت في الآونة الأخيرة التي تمزقت فيها الأمة وتحطمت فيها الخلافة الإسلامية- تعرضت إلى انحراف وفساد بل إلى حرب وعداء في كثير من البلدان الإسلامية نعرض طرفا منها:

أ- محاربة الشريعة واستبدال القوانين الوضعية بها:

وهذا من آثار الاستعمار العسكري والفكري الذي فرق الأمة وأفسد عقليتها بحضارته وصناعته وكفره وجحوده. فوجد في المسلمين من يتحمس لقوانينه وفكره ويدعو إلى تطبيقها ومتابعتها.

وقد حظيت هذه الفئة بعناية الاستعمار ورعايته وسلم له زمام المجتمعات التي كان يسيطر عليها فخلفه فيها وقام على تطبيقها وتنفيذها بكل دقة.

ولعل الشروط التي فرضتها دول الاستعمار على مصطفي كمال أتاتورك تبين المخطط الاستعماري لحرب الإسلام ومحاولة فصل الأمة عنه.

يقول الأستاذ محمد محمود الصواف: "وهذه هي الشروط الأربعة المشئومة التي فرضتها دول الاستعمار على تركيا:

ا- إلغاء الخلافة الإسلامية نهائيا من تركيا.

٢- أن تقطع تركيا كل صلة مع الإسلام.

٣- أن تضمن تركيا تجميد وشل حركة جميع العناصر الإسلامية الباقية في تركيا.

٤- أن يستبدلوا الدستور العثماني القائم على الإسلام بدستور مدني بحت.

فقبل مصطفي كمال هذه الشروط ونفذها بحذافيرها فتركته دول الاستعمار"١.


١ المخططات الاستعمارية لمكافحة الإسلام ص ١٢٨.

<<  <   >  >>