للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

ب- محاولة التوفيق بين الشريعة الإسلامية والأنظمة الوضعية:

فيؤخذ من الشريعة ما يتعلق بالأمور الشخصية وتكمل بقية الجوانب من القوانين الوضعية.

وقد ذكر الأستاذ محمد الخضر الحسين١عن أسلوب دعاة هذا المبدأ فقال: "فاخترع هؤلاء طريقا حسبوه أقرب إلى نجاحهم وهو: أن يدَّعوا أن الإسلام: توحيد وعبادات ويجحدوا أن يكون في حقائقه ما له مدخل في القضاء والسياسة وجمعوا على هذا ما استطاعوا من الشبه لعلهم يجدون في الناس جهالة أو غباوة فيتم لهم ما بيتوا"٢.

ويقول الأستاذ مصطفي صبري٣ عن هذه المحاولة والتي تعني فصل الدين عن الحكم والسياسة: "لكن حقيقة الأمر أن هذا الفصل مؤامرة بالدين للقضاء عليه وقد كان في كل بدعة أحدثها العصريون المتفرنجون في البلاد الإسلامية كيد للدين ومحاولة الخروج عليه لكن كيدهم في فصله عن السياسة أدهى وأشد من كل كيد في غيره وهو ثورة حكومية على دين الشعب"٤

هذا عرض موجز لواقع المسلمين الذي قد أصيب في كل جانب من جوانبه مما كان له أسوأ الأثر على وحدة الأمة واجتماع كلمتها.. فقد أصيبت الأمة في عقائدها.. وعباداتها.. وشريعتها..

وما لم يصحح هذا الواقع على ضوء التوجيهات الواردة في كتاب الله عز وجل وسنة

رسوله - صلى الله عليه وسلم -فلن تقوم للأمة قائمة ولن تجتمع لها كلمة.


١ عالم جزائري هاجر إلى دمشق ثم إلى القسطنطينية واستقر أخيرا بمصر وتولى مشيخة الأزهر توفي عام ١٣٧٧ هـ. أنظر معجم المؤلفين ٢٧٩.
٢ رسائل الإصلاح١/١٠٥-١٠٦.
٣ وهو عالم تركي تولى مشيخة الإسلام في تركيا وقد عاصر بداية فصل الدين عن السياسية في عهد مصطفي كمال وقاومها؟ أشد المقاومة تم هاجر إلى مصر وتوفي بها عام ١٣٧٣هـ. انظر الإعلام ٨/٢٨١.
٤ موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المسلمين ٤/ ٢٨١.

<<  <   >  >>