للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

هل نقارن كلام البشر الذي لا يخلو من الخلل والقصور مع كلام اللطيف الخبير العليم بذات الصدور؟ هل نسوي بين هذا وذاك؟ والله تعالى يقول عن كتابه الكريم

{كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ {١} } [سورة هود]

فهو كتاب محكم في نظمه محكم في مقاصده محكم في بنائه محكم في اتساقه.

وهو كتاب يشبه بعضه بعضا في روعة الأساليب ودقة الألفاظ وسمو المقاصد ووحدة البناء وتناسب الآيات وترابط السور قال تعالى في سورة {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ {٢٣} }

هذا رد إجمالي على كلام الإمام الشوكاني رحمه الله، وإن خفاء أوجه المناسبة ليس حجة في إنكارها

وقد قيل

فإذا لم تر الهلال فسلم لأناس رأوه بالأبصار

ومن العجيب أنه مع موقفه المانع للمناسبة كما هو واضح من كلامه نراه في تفسيره قد أورد عديدا من المناسبات لنا معها وقفة إن شاء الله ٠

من خلال المبحث اللاحق حيث نقدم ردودا تفصيلية على بعض القضايا المثارة.

[المبحث الثاني ردود تفصيلية]

[المطلب الأول: زعمه أن المناسبات علم بلا فائدة]

يدعي الإمام الشوكاني أن علم المناسبات علم بلا فائدة، والحق أن لهذا العلم فوائد عديدة وثمرات نافعة عنها نتحدث في هذا المبحث إن شاء الله:

فنقول وبالله التوفيق: من فوائد دراسة هذا العلم:

معرفة وجه من وجوه إعجاز القرآن الكريم:

القرآن الكريم: حجة الله البالغة وآياته المتجددة ومعجزة الرسول الخالدة، معجزة لكل جيل وقبيل، معجزة في كل عصر ومصر، معجزة للبشرية جمعاء في شتى أطوار حياتها بل معجزة أيضا للجن

<<  <   >  >>