للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فصل

وأما دعاء الله عز وجل للغير، فقد مضت السنة أن الحي يطلب منه سائر ما يقدر عليه.

ودعوة المسلمين بعضهم لبعض مستحبة، قد وردت بها الآثار الصحيحة في مسلم وغيره، فإن كانت للميت فهي آكد. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقف على القبر بعد الدفن فيقول: "استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل".

فالميت أحوج بعد الدفن إلى الدعاء، فإذا قام المسلمون على جنازته دعوا الله له، وشفعوا له بالصلاة عليه دون أن يدعوه. فبدل أهل الشرك والبدع الدعاء له بدعائه، والاستغاثة به والهتف باسمه عند حلول الشدة، وتركوا من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه.

كما بدلوا الزيارة التي شرعها رسول الله صلى الله عليه وسلم احساناً إلى الميت، وتذكيراً بالآخرة، بسؤال الميت وتخصيص تلك البقعة بالدعاء الذي هو مخ العبادة، وحضور القلب وخشوعه عندها، أعظم منه في الصلاة والمساجد وإذا كان الدعاء مشروعاً لسائر المؤمنين، فالنبي صلى الله عليه وسلم أحق الناس بأن يصلى ويسلم عليه ويدعى له بالوسيلة.

كما في الحديث الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي مرة

<<  <   >  >>