للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

باب (٤٥) التسمي بقاضي القضاة ونحوه

في الصحيح، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أخنع اسم عند الله رجل تسمَّى ملك الأملاك. لا مالك إلا الله" ١.

قال سفيان مثل: شاهان شاه.

وفي رواية: "أغيظ رجل على الله يوم القيامة وأخبثه" ٢.

قوله: " أخنع " يعني: أوضع.

فيه مسائل:

الأولى: النهي عن التسمي بملك الأملاك.

الثانية: إن ما في معناه مثله، كما قال سفيان.

الثالثة: التفطن للتغليظ في هذا ونحوه، مع القطع بأن القلب لم يقصد معناه.

الرابعة: التفطن أن هذا لأجل الله سبحانه ٣.


١ البخاري: الأدب (٦٢٠٥) , ومسلم: الآداب (٢١٤٣) , والترمذي: الأدب (٢٨٣٧) , وأبو داود: الأدب (٤٩٦١) , وأحمد (٢/٢٤٤) .
٢ البخاري: الأدب (٦٢٠٥ ,٦٢٠٦) , ومسلم: الآداب (٢١٤٣) , والترمذي: الأدب (٢٨٣٧) , وأبو داود: الأدب (٤٩٦١) , وأحمد (٢/٢٤٤ ,٢/٣١٥) .
٣ في المخطوطة: "أن هذا الإحلال لله سبحانه".

<<  <   >  >>