للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

جـ- الأسماء والمبهمات ١:

قلت: من فوائد معرفة أسباب النزول: التعرف على الأسماء والكشف عن المبهمات.

قال عكرمة: طلبت معرفة الذي خرج من بيته مهاجرًا إلى الله ورسوله أربعة عشر عامًا.

والتعرف عليه يأتي بالوقوف على سبب النزول.

وعن علي كرم الله وجهه: ما من أحد من قريش إلا نزلت فيه آية، قيل له: وما نزل فيك؟.. قال: {وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْه} .. كذا روي.

وعن سعد بن أبي وقاص أنه نزلت فيه: {يَسْأَلونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ} وقوله: {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا} .

وعن رفاعة القرظي أن قوله تعالى: {وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ} نزلت في عشرة هو أحدهم.

وعن جنيد بن سعد أنه مع ثمانية نزلت فيهم: {وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ} وعد النساء اثنتان.

أسباب الإبهام:

١- الاستغناء عن توضيحه ببيانه في موضع آخر؛ نحو: {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} ١ بُيِّنَ بقوله: {مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ} ٢.

٢- الاستغناء عن بيانه لشهرته؛ نحو: {اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ} ٣ فالزوجة معروفة بأنها حواء.

٣- قصد الستر عليه؛ نحو٤: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} ٥ نزلت في الأخنس بن شريق، الذي أسلم بعد وحسن إسلامه.

٤- لا فائدة من تعيينه تتعلق بالمخاطب؛ نحو: {وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ} ٦.

٥- قصد العموم كي لا يقف الحكم عند المعين؛ نحو: {وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ} ٧.

٦- تعظيمه؛ نحو: {وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ} ٨ في أبي بكر.

٧- تحقيره بالوصف الناقص؛ نحو: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ} ٩.

ولا يعين المبهم إلا بنقل صحيح١٠ ... وإليك بعض ما عين من المبهمات:

{وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا} : اسم القتيل عاميل.


١ صنف فيه أبو القاسم السهيلي كتابه المسمَّى "التعريف والإعلام بما أبهم في القرآن من الأسماء والأعلام"، ومنه نسخة خطية في دار الكتب المصرية والمكتبة التيمورية، وغيرها من الكتب، و"البرهان" للزركشي ١/ ١٥٥.
٢ سورة الفاتحة: ٧.
٣ سورة النساء: ٦٩.
٤ سورة البقرة: ٣٥.
٥ ولهذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا بلغه عن قوم شيء خطب فقال: "ما بال رجال قالوا كذا".
٦ سورة البقرة: ٢٠٤.
٧ سورة الأعراف: ١٦٣.
٨ سورة النساء: ١٠٠.
٩ نزلت في سيدنا أبي بكر الصديق حين حلف ألا ينفق على مسطح بن أثاثة أبدًا، بعدما قال في عائشة ما قال في حديث الإفك. انظر: تفسير ابن كثير ٣/ ٢٦٨-٢٧٦.
١٠ سورة الكوثر: ٣.
١١ هذه من قواعد علوم القرآن المهمة حتى لا يتزيد الناس في أمر المبهمات، ويأتون لبيان غالبًا ما يكون من الإسرائيليات، ومن الحكم المقررة: أن القرآن الكريم قد يبهم الشيء؛ إذ لا فائدة من تعيينه على ما سبق في كلام المؤلف. وانظر: أسباب الإبهام في البرهان ١٥٥١ وما بعدها.

<<  <   >  >>