للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[حقوق الإنسان الاجتماعية]

[مدخل]

...

[حقوق الإنسان الاجتماعية]

١- يمكن تلخيصها بما أجملته نصوص الشريعة الإسلامية فيما يلي:

أ- كرامة الإنسان عملا بقوله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ} [الإسراء: ٧٠] .

ب- عدم التمييز في الكرامة وفي الحقوق الأساسية ما بين إنسان وآخر، بسبب العراق، أو الجنس، أو النسب، أو المال؛ عملا بما جاء في القرآن الكريم: {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: ١٣] ، وعملا بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "لا فضل لعربي على عجمي، ولا أبيض على أسود إلا بالتقوى"، وقوله أيضا: "النساء شقائق الرجال" ١.

ج- النداء بوحدة الأسرة الإنسانية، والإعلان بأن خير بني الإنسان عند الله هو أكثرهم نفعا لهذه الأسرة؛ عملا بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "الخلق كلهم عيال الله، وأحبهم إليه أنفعهم لعياله".

د- حرية الإنسان في عقيدته، وعدم جواز ممارسة الإكراه فيها؛ عملا بما جاء في القرآن الكريم: {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ} [البقرة: ٢٥٦] ، وعملا بقوله أيضا: {أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} [يونس: ٩٩] مستنكرا استعمال الضغط على الحريات.

هـ- حرمة وحصانة البيت المسلم، وحماية حرية الإنسان في منزله؛ عملا بقوله تعالى: {لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا} [النور: ٢٧] .

و فرض الحجر الصحي في حالات الأمراض المعدية منذ أربعة عشر قرنا, وذلك مبالغة في حماية الصحة العامة؛ عملا بقوله -صلى الله عليه وسلم: "إذا سمعتم


١ أبو داود، الطهارة، ص٩٤.

<<  <   >  >>