للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[حقوق الإنسان بين النظرية والتطبيق]

١- ولم يكتف الإسلام بالأمر المكتوب في قرآنه المجيد، بل حض عمليا على تنفيذ ما يأمر به، ووضعه موضع الفعل، ومن ثم وضع الوسائل الكفيلة بجعل حقوق الإنسان واقعا ملموسًا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ} [الصف: ٢] .

٢- ومن الأمور المهمة التي نبدأ بالتنويه إليها، والتي حرص الإسلام على إحقاقها، حقوق غير المسلمين: "فلهم ما لنا، وعليهم ما علينا" -على حد القول الشريف- فالحقوق الإنسانية إذن لا تقتصر على مواطني الدولة المسلمين فقط، بل تمتد لتشمل كل من يعيش في دار الإسلام.

٣- وفي التاريخ الإسلامي مواقف مشرقة فيه الخلفاء من الصحابة والتابعين، ومن قبلهم إمامهم صلى الله عليه وسلم.

فالإسلام أمر بالبر بسائر الناس مهما اختلف المسلمون معهم في الدين والعرق والأوطان، كما نص على ذلك القرآن الكريم، ما لم يقاتلونا في الدين أو يخرجونا من ديارنا، وقد قال ربنا في ذلك: {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [الممتحنة: ٨] .

وبذلك وضع القرآن أعظم قواعد التعاون الإنساني مقرونا بعرض البر من جانب واحد هو الإسلام، منطلقا في ذلك من حرية العقيدة، وعدم جواز الإكراه فيها، ومنفتحا بموجب العقيدة الإسلامية على كل إنسان، وبخاصة المسيحيين على اختلاف مذاهبهم، حيث يجهر المولى في قرآنه: {وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ} [المائدة: ٨٢] .

<<  <   >  >>