للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

به مسلم .. .

وفي الباب أحاديث كثيرة جدًا، وهي مادة كتاب " اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم " لشيخ الِإسلام ابن تيمية، فليراجعه من شاء.

فهذه نصوص صريحة تبين أن الِإسلام اهتم بالمظاهر الشكلية اهتمامًا بالغًا إلى درجة أنه لعن المخالف فيها، فكيف يسوغ مع هذا أن يقال: " إن كل المظاهر لا يهتم بها الِإسلام "؟) (١) اهـ.

[فائدة]

بيَّن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن بقاء الدين ظاهرًا خفاقة رايته مرهون بمخالفة المسلمين كفار أهل الكتاب، وبقاء أمة التوحيد متميزة ربانية، لا شرقية ولا غربية:

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " لا يزال الدين ظاهرًا ما عَجَّل الناس الفطر، لأن اليهود والنصارى يؤخرون " (٢).

...


(١) " تمام المنة في التعليق على فقه السنة " ص (٨٣ - ٨٢) بتصرف يسير.
(٢) رواه أبو داود (٢/ ٣٠٥)، وابن حبان (٢٢٤)، والحاكم (١/ ٤٣١)، وصححه على شرط مسلم، ووافقه الذهبي، وحسنه الألباني في " صحيح الجامع " رقم (٧٥٦٦).

<<  <   >  >>