للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

الطِّينِ وَالْمَاءِ عَلَى جَبْهَةِ رَسُولِ اللَّهِ - وَأَرْنَبَتِهِ تَصْدِيقَ رُؤْيَاهُ. رواه البخاري

فليكن من برنامجك أخي المسلم أن تعتكف في العشر الأواخر لتتفرغ للعبادة والصلاة وقراءة القرآن والذكر في هذه الليالي الفاضلة، ولتدرك ليلة القدر فتقومها إيماناً واحتساباً.

ج-قيام ليلة القدر:

قيام ليلة القدر من أهدافك في رمضان، وحتى يتحقق لك هذا الهدف لابد من التنبه لهذه الحقائق:

١ - النبي - أنسي متى ليلة القدر:

كما في الحديث الذي مر قبل قليل. وكذلك حديث أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - قَالَ: ((أُرِيتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ ثُمَّ أَيْقَظَنِي بَعْضُ أَهْلِي فَنُسِّيتُهَا، فَالْتَمِسُوهَا فِي الْعَشْرِ الْغَوَابِرِ)). رواه مسلم.

٢ - ليلة القدر في العشر الأواخر:

نستطيع أن نجزم أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، لما دلت عليه الأحاديث الكثيرة، وهذا يعني أن

<<  <   >  >>