للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

ص: الكتاب الثاني في السنة

وهي أقوال محمد صلى الله عليه وسلم وأفعاله.

ش: لم يذكر في تعريفها تقريره عليه الصلاة والسلام لأنه كف عن الفعل والكف فعل عن المختار فهو مندرج في الأفعال.

والمراد من أقواله وأفعاله ما لم يكن على وجه الإعجاز.

وقال الشارح: كان ينبغي أن يزيد (وهمه) فقد احتج الشافعي في (الجديد) على استحباب تنكيس الرداء في الاستسقاء بجعل أعلاه أسفله فإنه عليه الصلاة والسلام هم بذلك فتركه لثقل الخميصة عليه.

قلت: وكذلك همه بمعاقبة المتخلفين عن الجماعة، استدل به على وجوبها، وقد يقال الهم خفي فلا يطلع عليه إلا بقول أو فعل فيكون

<<  <   >  >>