للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

ص: المنطوق والمفهوم.

ص: المنطوق ما دل عليه اللفظ في محل النطق

ش: لما توقف الاستدلال بالقرآن لكونه عربياً على معرفة أقسام اللغة، شرع في بيانها، وهي تنقسم باعتبارات/ (٢٥ب/ م)

فباعتبار المراد من اللفظ: إلى منطوق ومفهوم.

وباعتبار دلالة اللفظ على الطلب بالذات: إلى أمر/ (٢١ب/ د) ونهى.

وباعتبار عوارضه وهي إما متعلقاته إلى عام وخاص، أو النسبة بين ذاته ومتعلقاته: إلى مجمل ومبين، أو بقاء دلالته أو رفعها: إلى ناسخ ومنسوخ.

فذكرها المصنف على هذا الترتيب، فبدأ بتقسيمه إلى منطوق ومفهوم.

فالمنطوق: ما دل عليه اللفظ في محل النطق، أي بغير واسطة، كدلالة قوله تعالى: {فلا تقل لهما أف} على تحريم التأفيف، فخرج المفهوم فإن دلالة اللفظ عليه لا في محل النطق، بل في محل السكوت، كدلالة هذه الآية على تحريم الضرب.

ص: وهو نص إن أفاد معنى لا يحتمل غيره كزيد، ظاهر إن احتمل مرجوحاً كالأسد.

ش: قسم المنطوق إلى نص

<<  <   >  >>