للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

نعم، وإن كان هذا من أغراض التصغير، ومن أغراضه أيضاً التصغير للتمليح، لكن كل هذا من مخلوق لمخلوق، أما في حق الله ـ سبحانه وتعالى ـ فلا؛ ولهذا لا تراه في لسان السلف، ولا تخطه أقلامهم، فَلْنَقْفُ أثرَهُم، والعادةُ المقبولةُ ما كانت جاريةً على رسْمِ الشرع المطهَّرِ، فلا تقل: يا رُبيْبِي، وإِن جرَتْ بها عادةٌ فأَقْلِعْ عنها]. (١)

أخيراً:

مهما قيل في سبب غلبة التصغير، سواء كان السبب حسناً أم سيئاً، فإن العبرة من ذلك، أنه ينبغي على المرء:

١. إحسان اسم المولود.

٢. أن يكنى الصغير إذا خشي عليه المعايير. (٢)

٣. دفن المعايير قبل ولادتها أو انتشارها.


(١) «معجم المناهي اللفظية» للشيخ د. بكر أبو زيد - رحمه الله - (ص ٥٥٩).
(٢) في «صحيح البخاري» حديث رقم (رقم ٦٢٠٣) قول النبي - صلى الله عليه وسلم - لأخي أنس بن مالك ـ وكان صغيراً ـ - رضي الله عنهما -: «يا أبا عُمير ما فعل النُّغَير».
بوَّب عليه البخاري - رحمه الله - بقوله: (باب الكنية للصبي، وقبل أن يُولد للرجل).

<<  <   >  >>