للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

أقوال العلماء في بيان معناه، وشرحه ــ زيادة على ما سبق من قول ابن العربي، وغيره ــ

قال المبرد (ت ٢٨٥ هـ) في «الكامل في اللغة والأدب» (١/ ٢١٤): (وقال المهلب بن أبي صفرة لبنيه: إذا وليتم فلينوا للمحسن، واشتدوا على المريب، فإن الناس للسلطان أهيب منهم للقرآن.

وقال عثمان بن عفان - رضي الله عنه -: إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

قوله: «يزع» أي يكف، يقال: وزع يزع إذا كف، وكان أصله «يزع» مثل يعد فذهبت الواو لوقوعها بين ياء وكره واتبعت حروف المضارع الياء لئلا يختلف الباب، وهي الهمزة، والنون، والتاء، والياء نحو أعد ونعد، وتعد، ويعد، ولكن انفتحت في «يزع» من أجل العين لأن حروف الحلق إذا كن في موضع عين الفعل أو لامه فتحن في الفعل الذي ماضيه «فعل»، وإن وقعت الواو مما هي فيه فاء في «يفعل» المفتوحة العين في الأصل صح الفعل، نحو: وحل يوحل، ووجل يوجل، ويجوز في هذه المفتوحة ياحل وياجل وييحل وييجل، وكل هذا كراهية للواو بعد الياء، تقول: وزعته: كففته، وأوزعته: حملته على ركوب الشيء وهيأته له، وهو من الله عز وجل توفيق، ويقال: أوزعك الله شكره، أي وفقك له.

وقال الحسن مرة: ما حاجة هؤلاء السلاطين إلى الشرط فلما ولي القضاء كثر عليه الناس، فقال: لا بد للسلاطين من وزعة).

قال أبو جعفر النحاس (ت ٣٣٨ هـ) في «معاني القرآن» (٥/ ١٢٠): (أصل وزعته كففته ومنه لا بد للناس من وزعة ومنه لما يزع السلطان أكثر مما يزع القرآن).

<<  <   >  >>