للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

فإن قلت: قراءة من لم يبسمل بين السورتين ينبغي أن يكون ضعيفة لمخالفتها الرسم.

قلت: لا، فإنه يبسمل إذا ابتدأ كل سورة، فهو يرى أن البسملة إنما رسمت في أوائل السور لذلك على أنا نقول الترجيح مع من بسمل مطلقا بين السورتين وعند الابتداء، وذلك على وفق مذهب إمامنا الشافعي (١) رحمه الله، وفي كل ذلك مباحث حسنة ذكرناها في "كتاب البسملة الكبير"، وبالله التوفيق.


(١) هو محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع القرشي المطلبي الشافعي أبو عبد الله المكي، أحد الفقهاء الأربعة عند أهل السنة، له تصانيف كثيرة، أشهرها كتابه "الأم" في الفقه، توفي سنة ٢٠٤هـ "تاريخ بغداد ٢/ ٥٦، معجم الأدباء ٦/ ٣٦٧، وفيات الأعيان ١/ ٥٦٥، تذكرة الحفاظ ١/ ٣٢٩، طبقات السبكي ١/ ١٠٠، غاية النهاية ٢/ ٩٥".