للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

[الفصل الثاني: في المراد بالأحرف السبعة التي نزل القرآن عليها]

وفي ذلك اختلاف كثير، وكلام للمصنفين طويل، فنذكر ما أمكن من ذلك مع بيان ما نختاره في تفسير ذلك بعون الله تعالى.

قال أبو عبيد القاسم بن سلام رحمه الله تعالى في كتاب "غريب الحديث": قوله سبعة أحرف يعني سبع لغات من لغات العرب، وليس معناه أن يكون في الحرف الواحد سبعة أوجه، هذا لم نسمع به قط، ولكن نقول: هذه اللغات السبع متفرقة في القرآن، فبعضه نزل بلغة قريش، وبعضه نزل بلغة هوازن، وبعضه بلغة هذيل، وبعضه بلغة أهل اليمن، وكذلك سائر اللغات، ومعانيها في هذا كله واحدة، قال: ومما يبين ذلك قول [٣٤و] ابن مسعود رضي الله عنه: "إني سمعت القرأة فوجدتهم متقاربين، فاقرءوا كما علمتم، إنما هو كقول أحدكم هلم وتعالى" (١) ، وكذلك قال ابن سيرين: "إنما هو كقولك هلم وتعالى وأقبل"، ثم فسره ابن سيرين فقال: في قراءة ابن مسعود "إن كانت إلا زقية واحدة"، وفي قراءتنا: {صَيْحَةً وَاحِدَةً} (٢) ، فالمعنى فيهما واحد، وعلى هذا سائر اللغات (٣) .

وقال في كتاب "فضائل القرآن": وليس معنى تلك السبعة أن يكون الحرف الواحد يقرأ على سبعة أوجه، هذا شيء غير موجود، ولكنه عندنا أنه نزل على سبع لغات متفرقة في جميع القرآن من لغات العرب، فيكون الحرف منها بلغة قبيلة، والثاني بلغة أخرى سوى الأولى، والثالث بلغة


(١) رواه البيهقي في شعب الإيمان ١/ ٣٧٣ و؛ وانظر ص٣٢/ ظ، ٥١/ وأيضا.
(٢) يس: ٢٩؛ وذكرها الزمخشري في الكشاف ٤/ ١٣؛ وانظر ص١٤٧ أيضا، وفي كل نسخ مصحف عثمان "صيحة".
(٣) غريب الحديث ٣/ ١٥٩، ١٦٠.