للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

[فصل]

قال شيخنا أبو الحسن رحمه الله:

"الشاذ مأخوذ من قولهم: شذ الرجل يَشُذ ويَشِذ شذوذا، إذا انفرد عن القوم واعتزل عن جماعتهم، وكفى بهذه التسمية تنبيها على انفراد الشاذ وخروجه عما عليه [٧١ و] الجمهور، والذي لم تزل عليه الأئمة الكبار القدوة في جميع الأمصار من الفقهاء والمحدثين وأئمة العربية توقير القرآن واجتناب الشاذ واتباع القراءة المشهورة ولزوم الطرق المعروفة في الصلاة وغيرها".

"وقال ابن مهدي: لا يكون إماما في العلم من أخذ بالشاذ من العلم أو