للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

[الباب الثاني: في جمع الصحابة رضي الله عنهم القرآن وإيضاح ما فعله أبو بكر وعمر وعثمان]

قال البخاري (١) : حدثنا موسى بن إسماعيل (٢) ، حدثنا إبراهيم بن سعد (٣) ، حدثنا ابن شهاب عن عبيد بن السياق (٤) ، أن زيد بن ثابت قال: أرسل إلي أبو بكر مقتل أهل اليمامة (٥) ، فإذا عمر الخطاب عنده، قال أبو بكر: إن عمر أتاني فقال: إن القتل قد استحر (٦) يوم اليمامة بقراءة [١٦ و] القرآن، وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء في المواطن، فيذهب كثير من القرآن،


(١) هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة، أبو عبد الله البخاري، الحافظ، صاحب "الجامع الصحيح" والتصانيف، توفي سنة ٢٥٦هـ "تاريخ بغداد ٢/ ٤-٣٦، تذكرة الحفاظ ٢/ ١٢٢، طبقات السبكي ٢/ ٢، تهذيب التهذيب ٩/ ٤٧".
(٢) هو موسى بن إسماعيل المنقري بالولاء، التبوذكي، أبو سلمة البصري، أحد الأعلام المحدثين وأحد شيوخ البخاري، كان ثقة كثير الحديث، توفي سنة ٢٢٣هـ "ميزان الاعتدال ٣/ ٢٠٨، تهذيب التهذيب ١٠/ ٣٣٣، شذرات الذهب ٢/ ٥٢".
(٣) هو إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري، أبو إسحاق المدني، توفي سنة ١٨٣هـ "تهذيب التهذيب ١/ ١٢١".
(٤) هو عبيد بن السباق الثقفي، أبو سعيد المدني، وترجمته في: تهذيب التهذيب ٧/ ٦٦.
(٥) أي: من قتل باليمامة من أصحاب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في وقعة مسيلمة لما ادعى النبوة وقوي أمره بعد وفاة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في سنة ١٢هـ. وانظر الحاشية رقم١ ص٧٢.
(٦) استحر: اشتد وكثر.