للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الكراهة حينئذٍ.

"وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد: " وهذه كلمة يؤتى بها للانتقال من أسلوب إلى آخر، وهي سنة أستعملها النبي -عليه الصلاة والسلام- في خطبه ومكاتباته، ووردت في أكثر من ثلاثين حديثاً، "فهذه" الفاء واقعة في جواب (أما) "كلمات موجزة" يعني مختصرة قليلة، فالإيجاز هو: التعبير عن المعنى بألفاظ قليلة، يقابله الإطناب: بأن تكون الألفاظ أكثر من المعاني، والثالث المساواة: أن تكون الألفاظ على قدر المعاني، وهنا ألفاظ وكلمات موجزة، يعني مختصرة في بيان بعض ما يجب أن يعرفه العامة عن دين الإسلام، بعض ما يجب يعرفه العامة، يعني في أهم المهمات، وإن كان هناك شيء كثير من المهمات، ذكر أهل العلم من نواقض الإسلام الإعراض عن دين الله، لا يتعلمه، ولا يلقي له بالاً، وإذا دعي إليه أعرض، نسأل الله العافية، يقول: "سميتها الدروس المهمة لعامة الأمة، وأسأل الله أن ينفع بها المسلمين، وأن يتقبلها مني، أنه جواد كريم" رحمه الله رحمة وسعة.

[الدرس الأول: سورة الفاتحة وما أمكن من قصار السور:]

يقول -رحمه الله-: "منهج الدروس المهمة لعامة الأمة، الدرس الأول:

<<  <  ج: ص:  >  >>