للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

٧١ - أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، ثنا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ الْخَضِرِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ نُهَيْكٍ، ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ سَلْمَانُ بْنُ إِسْرَائِيلَ الْخُجَنْدِيُّ، بِنَيْسَابُورَ، ثنا الْحَسَنُ بْنُ الْعَلاءِ الْقَتِْيِْرِِِيُّ، ثنا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ حَسَّانٍ، ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «الْمَسَاجِدُ سُوقٌ مِنْ أَسْوَاقِ الآخِرَةِ، مَنْ دَخَلَهَا كَانَ ضَيْفَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، يَرَاهُ أَهْلا لِلْمَغْفِرَةِ، ويُحَيِّيهِ بِالْكَرَامَةِ، فَعَلَيْكُمْ بِالدِّفَاعِ» .

قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الدِّفَاعُ؟ قَالَ: «الدُّعَاءُ وَالرَّغْبَةُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»

<<  <   >  >>