للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

إِن معتقد السَّلف الصالح- أَهل السّنَّة والجماعة- في أُصول الإِيمان، يتلخص في الإِيمان والتصديق بأَركانه السنة كما أَخبر النبي- صلى الله عليه وسلم -في حديث جبريل - عليه السَّلام- لما جاء يسأَله عن الإِيمان؛ فقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم:

«أَنْ تُؤْمنَ باللهِ، وَمِلاَئِكَته، وَكُتُبِهِ، وَرُسولِهِ، وَاليَوْمِ الآخِرِ، وَتُؤْمِنَ بالقَدَرِ خَيْرِهِ وَشرِّه» (١) . فالإِيمان يقوم على هذه الأركان الستة؛ فإذا سقط منها ركن لم يكن الإنسان مؤمنا البتَّة؛ لأنَّه فقد ركنا من أَركان الإيمان؛ فالإِيمان لا يقوم إِلَّا على أَركانه تامة، كما لا يقوم البنيان إِلَّا على أَركانه مكتملة. وهذه الأمور الستة هي أَركان الإِيمان، فلا يتم الإِيمان إِلَّا بها جميعا على الوجه الصحيح الذي دلَّ عليه الكتاب والسنَّة، ومن جحد شيئا منها؛ فليس بمؤمن.


(١) رواه البخاري ومسلم في: (كتاب الإيمان) .

<<  <  ج: ص:  >  >>