للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر وعذاب النار) . ثم يكبرون التكبيرة الرابعة ويسلمون.

والصلاة على الميت شفاعة من الأحياء في الميت، جاء في الحديث «أن الميت إذا صلى عليه أربعون من المسلمين شفعهم الله فيه» .

وإذا كان الميت صغيرا قال المصلي في دعائه بعد قوله: (ومن توفيته منا فتوفه عليهما، اللهم اجعله ذخرا لوالديه، وفرطا وأجرا، وشفيعا مجابا، اللهم ثقل به موازينهما، وأعظم به أجورهما، وألحقه بصالح سلف المؤمنين، واجعله في كفالة إبراهيم وقه برحمتك عذاب الجحيم) ثم يسلم المصلي عن يمينه تسليمة واحدة.

<<  <   >  >>