للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[ورتل القرآن ترتيلا]

١٥ - كانت أم صفية دائمة الحث لابنتها على تلاوة القرآن، وقد كانت تلك هي الناحية التي يظهر فيها التقصير من ابنتها، وبالرغم من إلحاح الأم على ابنتها بتعهد القرآن إلا أن صفية لم تكن لتعي (١) أو تستجيب؛ معللة تقصيرها هذا بضيق الوقت وما هي عليه من انشغال في أداء واجباتها المدرسية.

ولم تكن الأم تحث ابنتها بلسانها فقط بل كانت تتمنى أن تتخذ منها ابنتها قدوة لها، فهي تتلو كتاب الله كلما سمح لها وقتها بذلك، وكانت أحرص ما تكون على تلاوة الحزب المخصص لها بعد صلاة الفجر وبعد صلاة المغرب، ولكن صفية لم تتخذ قدوة لها من هذه الأم الصالحة بل كانت تبدد جل (٢) وقتها في اللهو واللعب.

وظل هذا شأن صفية حتى ضاقت الأم ذرعا بها فقررت أن تشرح لابنتها وأن تبين لها فضل التلاوة لكتاب الله وما يؤتيه الله من أجر لصاحب القرآن.


(١) تفهم.
(٢) معظمه وأكثره.

<<  <   >  >>