للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وقال سري السقطي: "لأن تصلي ركعتين في خلوة تخلصهما، خير لك من أن تكتب سبعين حديثًا، أو سبعمائة بعُلُوِّ سند "

ومن أجل ذلك؛ كان الصالحون يحرصون على النية الصادقة .. وتصفية الأعمال من الكدورات ..

قال الثوري: "كانوا يتعلَّمون النية للعمل، كما تتعلَّمون العمل"!

واعلم - أيها الموفق - أنك تنال ثواب عملك بقدر نيتك .. وصدق إخلاصك ..

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من اتَّبع جنازةَ مسلم إيمانًا واحتسابًا، وكان معه حتى يُصلَّى عليها، ويُفْرَغَ من دفنها، فإنَّه يرجعَ من الأجر بقيراطين، كل قيراط مثل أحد! ومن صلى عليها، ثم رجع قبل أن تُدفن، فإنه يرجع بقيراط» [رواه البخاري ومسلم].

وقال - صلى الله عليه وسلم -: «من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا؛ غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه» [رواه البخاري ومسلم].

* كنوز الإخلاص! :

أخي المسلم: أهل الإخلاص فائزون بأنواع من الخيرات .. وفي كل واحدة ما يدعو العاملين إلى تحصيل هذه المرتبة السامية ..

[* الإخلاص نجاة]

قال بعضهم: "في إخلاص ساعة نجاة الأبد، ولكن الإخلاص عزيز"!

<<  <   >  >>