للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

سعيد بن زيد يتعرفان خبر عير قريش، وجرح يوم أحد أربعة وعشرين جراحة وقيل كانت فيه خمس وسبعون جراحة وقيل كانت فيه خمس وسبعون بين طعنة وضربة ومرمية. وروى الترمذي بضع وثمانون. قتل يوم الخميس لعشرين من جمادى الآخر سنة ست وثلاثين ودفن بالبصرة وله أربع وستون سنة. وذكر النووي أنه اعتزل الناس تاركا للقتال فأصابه سهم فقتله، ويقال رماه مروان بن الحكم.

وأخرج البخاري عن عمر رضي الله عنه قال: توفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو راض عن طلحة وزبير.

وأخرج مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان على حراء هو وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم وطلحة وزبير فتحركت الصخرة فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «اهدأ فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد».

وأخرج الترمذي عن عبد الرحمن بن عوف وابن ماجة وأحمد والضياء المقدسي والدارقطني عن سعيد بن زيد قالا: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة وعلي في الجنة وطلحة في الجنة وزبير في الجنة وعبد الرحمن في الجنة وسعد بن أبي وقاص في الجنة وسعيد بن زيد في الجنة وابن الجراح في

<<  <   >  >>