للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الذي جعل أيوب -عليه السلام- يصبر كل هذه المدة إنه الاعتصام بالله وحسن الظن بالله عز وجل، فلبى الله ندائه واستجاب دعوته. قال تعالى: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (٨٤) - (١). قال ابن عباس رضي الله عنهما: ورُدَّ عليه ماله وولده عيانًا ومثلهم معهم، وقال وهب بن منبه: أوحى الله إلى أيوب: قد رردت عليك أهلك ومالك ومثلهم معهم، فاغتسل بهذا الماء، فإن فيه شفاءك. (٢)

فلما كان اعتصامه بالله كبيرًا كان عطاؤه عظيمًا

[٧ - الاعتصام بالله عند موسى -عليه السلام-:]

واعتصم بالله نبي الله وكليمه موسى -عليه السلام- لما خرج فرعون في جحفل عظيم وجمع كبير من الأمراء والوزراء والكبراء والرؤساء والجنود خلف موسى -عليه السلام- وقومه من بني إسرائيل ? ولما رأي كل من الفريقين صاحبه فعند ذلك فزع أصحاب موسى -عليه السلام- ودبَّ الوهن في قلوبهم وضعُفَ يقينهم بالله جل وعلا، فقد قالوا كما قال تعالى: قال أصحاب موسى إنا لمدركون (٣) - فلقد صار أمامهم البحر، وفرعون قد أدركهم بجنوده أي لهالكون لا محالة، فالبحر من أمامنا والعدو خلفنا، ولكن نبي الله موسى -عليه السلام- كان اعتصامه بربه عظيما وثقته بمالكه جل وعلا كبيرا، فرد عليهم بجواب واحد قاطع كما قال تعالى: قال كلا إن معي ربي سيهدين (٤) - أي لا يصل إليكم شئ مما تحذرون، فإن الله هو الذي أمرني أن أسيرها هُنا بكم وهو لا يخلف الميعاد?

وأمر الله نبيه موسى -عليه السلام- بأن يضرب البحر بعصاه، فانفلق البحر باثني عشر طريقا بأمر الله جل وعلا قال تعالى:

فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ (٦٣) - (٥) ?


(١) سورة الأنبياء?
(٢) ابن كثير -٥/ ٢٢٣٣.
(٣) سورة الشعراء -٦١.
(٤) سورة الشعراء -٦٢.
(٥) سورة الشعراء -٦٣.

<<  <   >  >>