للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بسم الله الرحمن الرحيم

[المقدمة]

الحمد لله الذي لا ينسي من ذكره، والحمد لله الذي لا يخيب من دعاه، والحمد لله الذي من توكل عليه كفاه، والحمد لله من اعتصم به نجاه، والحمد لله من وثق به لم يكله إلي غيره، والحمد لله الذي من استغاث به أغاثه، والحمد لله الذي من فوض الأمر إليه كفاه ووقاه، والحمد لله الذي هو يقيننا ورجاؤنا حين تنقطع الحيل وتقطع الأسباب، والحمد لله هو ثقتنا حين تسوء الظنون بأعمالنا، ثم الصلاة والسلام علي نبي الهدي ورسوله المجتبى محمد بن عبد الله صلي الله عليه وسلم وعلي آله وأصحابه وأحبابه ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين.

أما بعد: فهذه رسالة مختصرة تتحدث عن الاعتصام بالله جل وعلا وقد أشار إليّ والدي وأستاذي وشيخي -حفظه الله وأمد الله عمره في طاعة الله- أن أكتب هذه الرسالة مستعينًا بالله تعالي، ومما لاريب فيه أن الاعتصام بالله هو سبيل نجاة العبد في دنياه وأخراه، فقد قال الإمام ابن القيم -رحمه الله-: "وأما الاعتصام به: فهو التوكل عليه والامتناع به والاحتماء به وسؤاله أن يحمي العبد ويمنعه ويعصمه ويدفع عنه فإن ثمرة الاعتصام به: هو الدفع عن العبد والله يدافع عن الذين آمنوا فيدفع عن عبده المؤمن إذا اعتصم به كل سبب يفضي به إلى العطب ويحميه منه فيدفع عنه الشبهات والشهوات وكيد عدوه الظاهر والباطن وشر نفسه" (١).

والحقيقة التي نغفل عنها أن هذه الدنيا دار ابتلاء وامتحان ولذلك تجد أن الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- الذين هم صفوة الخلق قد ابتلوا فيها والعاقل لا يغتر بنعيمها، ويفوض أموره كلها إلي الله جل وعلا، فالله سبحانه وتعالي هو الواحد الأحد الذي بيده مقاليد السماوات والأرض فهو وحده سبحانه قادر علي رفع البلاء وقادر علي دفع الضر?


(١) مدارج السالكين لابن القيم ٤٦٢.

<<  <   >  >>