للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قال ابن كثير -رحمه الله- قوله تعالى -واعتصموا بالله- أي اعتضدوا بالله واستعينوا به وتوكلوا عليه وتأيدوا به?

وقوله تعالى: -هو مولاكم- أي حافظكم وناصركم ومظفركم علي أعدائكم (١) ?

وقال الإمام الشوكاني -رحمه الله- قوله تعالى -واعتصموا بالله- أي اجعلوه عصمة لكم مما تحذرون والتجؤوا إليه في جميع أموركم دقيقها وجليلها (٢) ? وقال وهيب بن الورد -رحمه الله-: يقول الله تعالى: ابن آدم اذكرني إذا غضبت أذكرك إذا غضبت فلا أمحقك فيمن أمحق وإذا ظلمت فأجر وارض بنصرتي فإن نصرتي خير لك من نصرتك لنفسك (٣) ?

وحديثنا في هذه الرسالة عن هذا الاعتصام الذي نحن بحاجة ماسة إليه فلا نجاة لنا إلا بالاعتصام به وحده جل وعلا.

[حقيقة الاعتصام بالله تعالى:]

إن هذه الحقيقة تتلخص في أمر واحد ألا وهو: أن يلجأ العبد الفقير إلي الله وحده وأن يتوكل عليه وحده وأن يعتصم به وحده وأن يفوض الأمر إليه وحده وأن يحتمي به وحده وأن يثق فيه وحده وأن يستعين به وحده وأن يستغيث به وحده جل وعلا في كل أمر من أموره وشأن من شؤونه?

من هو الله الذي يعتصم العبد به؟


(١) ابن كثير- ٥/ ٢٤١٥ -
(٢) فتح القدير للشوكاني- ٣/ ٦٤١ -
(٣) ابن كثير- ٥/ ٢٤١٥ -

<<  <   >  >>