للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

بل إن النبي - صلى الله عليه وسلم - عرَف للمطعم بن عدي – وهو مشرك أجار النبي - صلى الله عليه وسلم - في مكة – إحسانه وسابقة فضله، فحين وقع في يده أُسارى المشركين في بدر قال: «لو كان المطعِم بنُ عَدي حياً، ثم كلمني في هؤلاء النتنى؛ لتركتهم له» (١).

وهكذا يترجم النبي - صلى الله عليه وسلم - معنى الحب الصادق الذي لا يتوقف عند حدود الزمان، ولا يأبه لتصرم السنين والأيام، وفيه أسوة حسنة لكل من ألقى السمع وهو شهيد.


(١) أخرجه البخاري ح (٤٠٢٤).

<<  <   >  >>