للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

الْمطلب السَّابِع: عصر العودة من السَّبي إِلَى أورشليم.

فِي سنة ٥٣٩ ق. م احتل الْفرس بِلَاد بابل وورثوا ممتلكاتهم، وَأظْهر ملك الْفرس (كورش) تعاطفا نَحْو بني إِسْرَائِيل حَيْثُ سمح لَهُم بالعودة إِلَى فلسطين سنة ٥٣٦ ق. م، وَلَكِن الكثيرين مِنْهُم فضلوا الْبَقَاء فِي بابل، وَعَاد بَعضهم على صُورَة جماعات كَانَ أَولهَا بقيادة زَرَّبَابَل وَكَانَ عَددهمْ خمسين ألف يَهُودِيّ ثمَّ تَحت قيادة عزرا ثمَّ نحميا١.

وأبرز حوادث هَذَا الْعَصْر مَا يَأْتِي:

١ - إِعَادَة بِنَاء مَدِينَة أورشليم وهيكل سُلَيْمَان٢.

٢ - يزْعم الْيَهُود بِأَن (عزرا) أعَاد التَّوْرَاة المفقودة - فِي السَّبي البابلي - من حفظه، وَأَنه الَّذِي جمع أسفار الْكتاب الْمُقَدّس ونظمها، وَأَنه مؤسس نظم الْيَهُود الْمُتَأَخِّرَة (فِي الْقرن الْخَامِس ق. م) وَلذَلِك يلقب بـ (الكاهن الْكَاتِب أَو الْوراق) ٣.

٢ - يَقُول المؤرخ الْيَهُودِيّ شاهين مكاريوس فِي كِتَابه (تَارِيخ الإسرائيليين) ٤:"وَمن ذَلِك الزَّمَان يختفي ذكر الأسباط الْعشْرَة الْأُخْرَى، فَمن


١ - انْظُر: (سفر عزرا، سفر نحميا، قَامُوس الْكتاب الْمُقَدّس ص٤٥٨) .
٢ - انْظُر: (سفر عزرا صَحَّ٣٠٦، وسفر نحميا صَحَّ٦) .
٣ - انْظُر: سفر عزرا صَحَّ (٧) ، قَامُوس الْكتاب الْمُقَدّس ص٦٢١، السّنَن القويم فِي تَفْسِير الْعَهْد الْقَدِيم ٥/٨٠، ٨١، قصَّة الحضارة ٢/٣٦٦ ول ديورانت.
٤ - انْظُر: تَارِيخ الإسرائيليين ص٣٢.

<<  <   >  >>