للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

كشف غياهب الظلام عن أوهام جلاء الأوهام

كشف شبهات عبد الكريم البغدادي في تحليله ذبائح الصلب وكفار البوادي

الجواب الفاصل في الساعة بين من يقول إنها سحر ومن يقول إنها صناعة

منهاج أهل الحق والإتباع في مخالفة أهل الجهل والإبتداع

أشعة الأنوار فيما تضمنته لا إله إلا الله من الأسرار

عقود الجواهر المنضدة الحسان (ديوانه)

وغيرها.

نسبة النظم إلى الناظم ـ رحمه الله ـ:

نسبها له القاضي في روضة الناظرين ١/١٢٩ وابن بسام في علماء نجد ٢ / ٤٠٢ والدكتور عبد الله الطريقي في معجم مصنفات الحنابلة ٦ / ٢٠٨ ونسبها له الشيخ عبد العزيز السلمان في الأسئلة والأجوبة الفقهية المقرونة بالأدلة الشرعية في عدة مواضع من كتابه.

[كتاب الطهارة] (١)

أحكام المياه (١)

وَقَوْلُ أَبي العبَّاسِ أَحمدَ إِنَّها ... لمَاءانِ في القولِ الصَّحيح المؤَيدِ

وَما لَهُما مِنْ ثالثٍ جاء مثبت ... بنصِّ رسولِ اللهِ أَفضلِ مُرشدِ

وأَمَّا الذي استثني ببولٍ وغوطة ... فإِنَّ على القولِ الصحيحِ المسدَّدِ

إِذا كانَ دونَ القُلَّتينِ فإِنَّه ... على ذاكَ محمولٌ بغيرِ تردُّدِ

يؤَيدُهُ نصُّ ببئرِ بضاعةٍ ... فراجعه لا تكسلْ ولا تتبلَّدِ

وعندَ أَبي العبَّاسِ ذلكَ طاهرٌ ... إِذالم يغيِّره الملاقي بمفسِدِ

وقالَ أَبو العباسِ أَحمدُ إِنَّهُ ... لماءٌ طهورٌ في الأَصحِّ المؤيَّدِ

ولاَ نصَّ في تقسيِمهِ بين طاهرٍ ... وبينَ طهورٍ عن نبيِّكَ أَحمدِ

وعندَ أَبي العبَّاس في عَظْم مِيتةٍ ... ومنفحةٍ والقرنِ والظفرِ فاعْدُدِ

كذا الرِّيشُ مع صوفٍ فذلكَ طاهرٌ ... وَلاَ نصَّ في تنجيسِها فتقيَّدِ


(١) هذه العناوين ليست من المتن وإنما للتقسيم.

<<  <   >  >>