للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

ففيه نزاعٌ مستفيضٌ مقرَّرٌ ... وَلَيس لعمري مبطلاً في المؤَكَّدِ

فَلَا بُدَّ في لفظِ الكلامِ دلالةٌ ... تدلُّ على معنى بوضعٍ كما ابتدي

وما لاَ على معنى يدلُّ بوصفِهِ ... وَلَا طَبْعِهِ مثل التنخعِ فاشْهدِ

فقد جاء في النصِّ المؤَكد فعلُه ... وَذا حاصلُ التقريرِ مِنْ قَوِل أَحمدِ

وأَعني أَبا العباسِ حيثُ نظمتهُ ... ولخَّصتُ ما مِنه المرادَ لمقصدِ

[القنوت في الوتر]

ولا تَقْنَتَنْ في كلِّ وترِك يا فَتى ... فتجعلُه كالواجبِ المتأَكِّد

وَكُنْ قانتاً حيناً وحيناً فتارِكاً ... لذلك تسعدْ بالدَّليل وتهتَدِ

ففعلٌ وتركٌ سُنَّةٌ وكلاهما ... أَتتْ عن رسولِ اللهِ إِن كنتَ مقتدِ

[سجود التلاوة]

بلى فاسْجُدَنْ في فرضِ سِرٍ فإِنَّه ... لَسُنَّةُ خيرِ العالمينَ محمَّدِ

فراجعْه في الأَعلامِ إِنْ كنتَ شائقاً ... تجد ثمَّ ما يشفي وَيَكفي لمنْ هُدي

[أوقات النهي]

كذا سُنَّةٌ للفَجْرِ تُفْعَلُ بعدَها ... إذا لم تُصَلَّ قبلَها فتقيَّدِ

فإِنْ أَنتَ لم تفعلْ فللشَّمسِ فارقُبَنْ ... إلى قِيْدِ رُمحٍ ثمَّ انثني فلتسجد

وَعِند أبي العباسِ لا حظرَ للَّذي ... يصليهما أَعني تحيةَ مَسْجدِ

وذا لعمومِ النَّصِّ إِذْ لا مخصِّصٌ ... فَخُذ قولَ مَنْ بالنَّص يهدي وَيَهْتَدي

أَلَيسَ لها تُقضى الفروضُ وكالَّذي ... سمعتَ به في نظمِه ذا التَّعدُّدِِ

كذلك صحَّ النهيُ حالةَ خطبةِ الـ ... إِمامِ لمن يَأْتي بنفلِ التَّعبُّدِ

فأَمَّا الذي يأْتي ابتداءً فإِنه ... يُصلِّي وَلَا يجِلسْ تحيَّةَ مسجدِ

فهذا دليلٌ واضحٌ متقرِّرٌ ... وَقَدْ كان في وقتٍ من النَّهيِ فاقتدِ

[صلاة الجماعة]

وإِنَّ الصحيحَ المرتَضى عِندَ من قَضى ... بتعيينها فرضاً وبالنَّصِّ يقتدي

سوى من أَتى بالعذرِ فالنَّصُّ قد أَتى ... بتخصيصِه لاغير ذا قولُ أَحمدِ

وقالَ أَبو العبَّاس بل ذاكَ جائزٌ ... لفعلِ مُعاذٍ معْ صحابةِ أَحمدِ

<<  <   >  >>