للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

سنة أَربع وَتِسْعين وثمان ماية

إستهلت والخليفة أَمِير الْمُؤمنِينَ المتَوَكل على الله عبد الْعَزِيز بن يَعْقُوب العباسي وَالسُّلْطَان الْملك الْأَشْرَف قايتباي والأتابكي أزبك الظَّاهِرِيّ ونائب الشَّام قانصوه اليحياوي الظَّاهِرِيّ وَهُوَ الْآن مُقيم على أدنه بعد أَخذهَا

والقضاة شهَاب الدّين أَحْمد بن الفرفور وَبِيَدِهِ الخطابة بالجامع الْأمَوِي ومشيخة الشُّيُوخ وَنظر المرستان والحرمين وزين الدّين عبد الرَّحْمَن الحسباني الْحَنَفِيّ وشهاب الدّين أَحْمد المريني الْمَالِكِي وَنجم الدّين عمر بن مُفْلِح الْحَنْبَلِيّ وناظر الْجَيْش محب الدّين المتشرف بِالْإِسْلَامِ

الْمحرم مستهله الْجُمُعَة تَاسِع عشره وصل إِلَى دمشق النَّائِب قانصوه اليحياوي

صفر مستهله الْأَحَد فِيهِ وصل الْحَاج الشَّامي أَمِيرهمْ جَان

<<  <   >  >>