للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

(المجلس الرابع والعشرون) (المحافظة على الصلاة) (١)

بسم الله والحمد لله وصلى الله على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:

من أهم الأمور التي يجب على المسلم العناية بها والمحافظة عليها في رمضان وفي غيره الصلوات الخمس في أوقاتها؛ فإنها عمود الإسلام وأعظم الفرائض بعد الشهادتين، وقد عظم الله شأنها وأكثر من ذكرها في كتابه العظيم، فقال تعالى: سورة البقرة (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) [الآية ٢٣٨] وقال تعالى: (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [النور: ٥٦] والآيات في هذا المعنى كثيرة. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر (٢). وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: من حافظ على الصلاة كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ولا نجاة، وكان يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف (٣). ومن أهم واجباتها في حق الرجال أداؤها في الجماعة؛ كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له


(١) مجموعة فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبد العزيز بن باز: ١٥: (٣١ - ٣٤)
(٢) رواه الإمام أحمد برقم (٢٢٤٢٨)، والترمذي برقم (٢٦٢١)، وابن ماجه برقم (١٠٧٩)
(٣) رواه الإمام أحمد برقم (٦٥٤٠)، برقم (٢٧٢).

<<  <   >  >>