للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

عبد الوهاب النجدي الحنبلي-تغمده الله تعالى برحمته- وأسكنه فسيح جنته.

بيد أن مسائل تلك الرسالة في غاية الإيجاز, بل كادت تعد من قبيل الألغاز, قد عبر عن كثير منها بعبارة مجملة, ,اتى بدلائل ليست مشروحة ولا مفصلة, حتى إن من ينظرها يظن أنها فهرس كتاب, قد عدت فيه المسائل من غير فصول ولا أبواب, ولاشتمالها على تلك المسائل المهمة الآخذة بيد من تمسّك بها إلى منازل الرحمة, أحببت أن أعلّق عليها شرحا يفصّل مجملها, ويكشف معضلها, من غير إيجاز مخل, ولا إطناب ممل, مقتصرا فيه على أوضح الأقاويل , ومبينا ما أورده من برهان ودليل, عسى الله أن ينفع بذلك المسلمين, ويهدي به من يشاء من عباده المتقين, فيكون سببا للثواب, والفوز يوم العرض والحساب, والأمن من أليم العذاب, وما توفيقي إلا بالله, عليه توكلت وإليه أنيب.


" وأسكنه فسيح جنته" ليست في المطبوع.
في المطبوع "فرأيتها"
في المطبوع " الأقوال".

<<  <   >  >>