للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

قال المصنف- رحمه الله تعالى١-

بسم الله الرحمن الرحيم٢: هذه مسائل خالف فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عليه أهل الجاهلية الكتابيين والأميين، مما لا غناء للمسلم عن معرفتها.

فالضد٣ يضر حسنَه الضدُ ... وبضدها تتبين الأشياءُ٤


١ في المطبوع " رحمة الله تعالى عليه".
٢ في المطبوع قدمت البسملة على قوله: "قال المصنف ... ".
٣ في المطبوع: "فالضد".
٤ هذا البيت مركب من شطرين, فالشطر الأول منه عجز بيت في قصيدة طويلة, وصدره: ضدان لما استجمعا حسنا.
وقد اختلف في قائلها, فقد نسبت إلى أكثر من اربعين شاعرا, فقيل إنها لشاعر جاهلي, ولم يذكر من هو, وقيل: إنها لذي الرمة, وقيل: إنها لدوقلة المنبجي, وقيل لأبي نواس, وقيل: لأبي الشيص الخزاعي, وقيل لعلي بن جبلة.
انظر: " التبيان في شرح الديوان" للعكبري (١/٢٢) , شرح الديوان للواحدي (١/١٩٧) .
وأقرب هؤلاء للصحة اثنان هما: أبو الشيص الخزاعي, وهو في ديوانه الذي جمعه عبد الله الجبوري ص١١٧ وللجبوري بحث قيم في إثبات القصيدة لأبي الشيص.
والثاني هو علي بن جبلة, وهو في ديوانه الذي جمعه زكي ذاكر (٩٦-١٠٢) , وفي ديوانه الذي جمعه د. حسين عطوان (١١٥-١١٩) , وفي ديوانه الذي جمعه ضيف الجنابي (١٠٨-١١٤) ولعل القصيدة له, لأانه كندي, وقد جاء في القصيدة افتخار بكندة حيث قال:
الجد كندة والبنون هم
فزكا البنون وأنجب الجد
وأما الشطر الثاني, فهو للمتنبي في قصيدة له, والبيت هو:
ونذيمهم وبه عرفنا فضلهم
وبضدها تتبين الأشياء
ديوان المتنبي ص١٢٧.

<<  <   >  >>