للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

[الخاتمة]

أخي الكريم: اجتنب صحبة الكذاب فإنه مثل السراب يلمع ولا ينفع، ولا تجعل نفسك مهينة، وأنت ترى أنه في قرارة نفسه استطاع بذكائه أن يوهمك ويدلس عليك. بل انفر منه، ولا تدعه يلوث سمعك، ويخطئ معلوماتك، ويفسد عليك صفاءك.

أخي:

عوّد لسانك قول الخير تحظَ به ... إن اللسان لما عودت معتادُ

موكلٌ بتقاضي ما سننت له ... فاختر لنفسك وانظر كيف ترتادُ

جعلني الله وإياك ممن يقال لهم في ذلك اليوم المشهود والموقف العظيم: {هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ} [المائدة: ١١٩].

***

<<  <