للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

النصوص، مما يموهون به، ويستدرجون به أقواما، ويتصيدون به آخرين، من ذوي الألقاب الضخمة هنا وهناك؟

ثم تلقاها عنهم دعاة: " وحدة الوجود " و" الاتحاد " و" الحلول " وغيرهم من المنتسبين إلى الإسلام من ملاحدة المتصوفة في مصر، والشام، وأرض فارس، وأقاليم العجم، ومن غلاة الرافضة وهي من مواريثهم عن التتر، وغيرهم حتى بلغ الحال أن بعض هؤلاء الملاحدة يجيزون التهود، والتنصر، بل فيهم من يرجح دين اليهود والنصارى على دين الإسلام، وهذا فاشٍ فيمن غلبت عليهم الفلسفة منهم، ثم انتقلوا إلى أن أفضل الخلق عندهم هو: " المحقق " وهو: الداعي إلى الحلول، والاتحاد. وقد كشفهم شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - في مواضع من كتبه (١) .

وقد قُمِعَت هذه الدعوة الكفرية بمواجهة علماء الإسلام لها، والمناداة عليها، وعلى منتحليها، بأنها كفر وردة عن الإسلام.


(١) الفتاوى ٤ / ٢٠٣ - ٢٠٨، ١٤ / ١٦٤ - ١٦٧، ٢٨ / ٥٢٣. الصفدية: ١ / ٩٨ - ١٠٠، ٢٦٨. الرد على المنطقيين: ص / ٢٨٢ - ٢٨٣.

<<  <   >  >>