للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

المقام الثالث

في الجواب مفصلا

وهو يتجلى بإقامة الأصول، والمسلمات العقدية الآتية:

الأصل العام: دين الأنبياء واحد، وشرائعهم متعددة، والكل من عند الله -تعالى - (١) .

من أصول الاعتقاد في الإسلام: اعتقاد توحد الملة والدين في: التوحيد، والنبوات، والمعاد، والإيمان الجامع بالله، وملائكته، وكتبه ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وما تقتضيه النبوة والرسالة من واجب الدعوة، والبلاغ، والتبشير، والإنذار، وإقامة الحجة، وإيضاح المحجة، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور، بإصلاح النفوس، وتزكيتها، وعمارتها بالتوحيد، والطاعة، وتطهيرها من الانحراف، والحكم بين الناس بما أنزل الله.

واعتقاد تعدد الشرائع وتنوعها في الأحكام، والأوامر والنواهي.


(١) ومما شاع خطأ: قولهم: «الأديان السماوية» وإنما هو: «الدين السماوي» : الإسلام: انظر «أباطيل وأسمار» : (٢ / ٥٥١) للعلامة محمود شاكر.

<<  <   >  >>