للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمَّد، وآله وصحبه وسلم.

فصل

١ - ذهب شيخنا -رحمه الله- إلى أنَّ الحاجم والمحجوم يفطران، وكذلك المفصود، ولا يفطر عنده الفاصد ولا المشروط ولا الشارط (١).

٢ - وذهب إلى أنَّ من احتقن، أو اكتحل، أو قطر في إحليله، أو داوى المأمومة أو الجائفة بما يصل إلى جوفه، أو ابتلع ما لا يغذّي -كالحصاة-، لا يفطر (٢).

٣ - وذهب إلى أنَّ من أكل يظنُّه ليلًا فبان نهارًا، فلا قضاء عليه (٣).

٤ - وذهب إلى أنَّ من رأى هلال رمضان وحده لا يصوم، وكذلك من رأى هلال شوال وحده لا يفطر، لا سرًّا ولا جهرًا (٤).


(١) "الفتاوى": (٢٥/ ٢٥٦ - ٢٥٨)، وانظر: "الاختيارات" للبعلي: (١٦٠).
(٢) "الفتاوى": (٢٥/ ٢٣٣ - ٢٣٤، ٢٠/ ٥٢٨)، وانظر: "الاختيارات" للبعلي: (١٦٠).
(٣) "الفتاوى": (٢٠/ ٥٧١ - ٥٧٣)، "العقود الدرية": (ص: ٣٣٨)، "الاختيارات" للبعلي: (١٦١)، وانظر: "الفتاوى": (٢٥/ ٢١٦ - ٢١٧).
(٤) "الفتاوى": (٢٥/ ١١٤ - ١١٥، ٢٠٤)، وانظر: "الاختيارات" للبعلي: (١٥٨).

<<  <   >  >>