للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

مقَدّمَة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فإِن البحث في الفروق يُعَدّ من مكمّلات العلوم، إِن لم يكن من ضروراتها، إِذ به يقع التمييز بين المتشابهات، وإليه يستند التفريق بين الأحكام، وعليه يعتمد العلماء في كثير من القضايا والواقعات.

وقد استهوى البحث عن الفروق العلماء من كلّ صنف، فظهرت فيه المؤلفات المتنوّعة، والأبحاث الكثيرة، في العلوم الشرعيّة، والعلوم اللغويّة، والعلوم الأخرى (١).


(١) ومن المؤلفات التي تدخل في هذا الإِطار:
• الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري (ت ٣٩٥ هـ)
• والفرق بين الخاصّ والمشترك من معاني الشعر لحسن بن بشر الآمدي (ت ٣٧١ هـ)،
• والفرة بين الراء والعين لأبي سعيد محمَّد بن علي الجاواني (ت ٥٦١ هـ)،
• والفرقان بين الآل والأمة لأبي موسى عيسى بن مهران المستعطف الشيعي.
• ومن ذلك: الفرق بين النحو والمنطق لأبي العبّاس أحمد بن محمَّد السرخسي الطبيب (ت ٢٨٦ هـ)
• ومن المؤلفات في الفروق في الطبّ، الفرق بينالعلل التي تشتبه أسبابها، وتختلف أعراضها لأحمد بن إِبراهيم الطبيب المعروف
بابن الجزّار المتوفى قبل سنة (٤٠٠ هـ).
• ومن المؤلفات في العلوم الإِسلامية والفلسفية: الفرق بين الحق والبطلان لشيخ الإِسلام ابن تيمية (ت ٧٢٨ هـ)،
• والفرق بين الصوفي والفقير لفخر الدين أبي عبد الله محمَّد بن إِبراهيم الفارسي الشيرازي المتوفى سنة (٦٢٢ هـ).
• والجمع والتفريق في آداب الطريقة لأبي سعيد أحمد بن محمَّد البصري المعروف بابن الأعرابي المتوفى سنة (٣٤٠ هـ)،
• وتحقيق القضية في الفرق بين الرشوة والهدية لعبد الغني بن إِسماعيل النابلسي المتوفى سنة (١١٤٣ هـ).
• ومما يدخل في هذا المجال: الفارق بين المصنّف والسارق لجلال

<<  <   >  >>