للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[الفصل الثاني (في رسم البسملة، وهمزة نحو ائذا، وتبارك، وألف المد) (وألف التثنية، وما كتب بلام أو لامين وغيرها)]

حذفوا من " بسم الله الرحمن الرحيم " ثلاث ألفات، الاولى من بسم، والثانية من الله، والثالثة من الرحمن - والعلماء لم يبحثوا عن حذف الالف من الاسمين الشريفين بل ذكروا تعليلات متنوعة عن حذفها من بسم فقط، على انه مهما ذكروا من التعليلات لحذفها منه فما هو الا من قبيل الاستئناس والتمليح لا غير، لان الحقيقة التى لا تنكر ان كتابة البسملة بهيئتها المعروفة لدينا هي من رسم المصحف العثماني

من ابتداء الامر قبل النظر في العلل والاسباب (١) ثم لا ندرى لم حذفت ألف بسم من البسملة فقط ولم تحذف من


(١) جاء في اول تفسير القرطبى روى الشعبى والاعمش ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكتب باسمك اللهم حتى امر ان يكتب باسم الله فكتبها فلما نزلت قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن كتب بسم الله الرحمن فلما نزلت انه من سليمان وانه بسم الله الرحمن الرحيم كتبها وفي مصنف ابى داود قال الشعبي وابو مالك وقتادة وثابت بن عمارة ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يكتب بسم الله الرحمن الرحيم حتى نزلت سورة النمل اه من التفسير المذكور ومعنى كتابة رسول الله صلى الله عليه وسلم البسملة انه امر بكتابتها، وهذا من قبيل بنى الامير المدينة فالنبى عليه الصلاة والسلام امى لا يقرا ولا يكتب.
(*)

<<  <   >  >>