للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[الباب الثاني في الموسم الثاني وهو من زمن البلوغ إلى منتهى الشباب]

وهذا هو الموسم الأعظم الذي يقع فيه جهاد النفس والهوى وغلبة الشيطان.

وبصيانة هذا الموسم يحصل القرب من الله عز وجل، وبالتفريط فيه يقع الخسران العظيم، وبالصبر فيه عن الزلل يثنى على الصابرين، كما أثنى الله فيه على الصابر يوسف الصديق؛ إذ لو زل من كان يكون؟

<<  <   >  >>