للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

[الباب الرابع في الموسم الرابع وهو الشيخوخة]

وقد يكون في أول الشيخوخة بقية هوى، فيثاب الشيخ على قدر صبره، وكلما قوي الكبر، ضعفت الشهوة، فلا يراد الذنب، كما قال الشاعر:

تاركك الذنب فتاركته … بالفعل والشهوة في القلب

فالحمد للذنب على تركه … لا لك في تركك للذنب

فإذا تعمد الشيخ ذنباً، فكانه مراغم؛ إذ الشهوة المطالبة قد خرست.

ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أبغض الخلق إلى الله شيخٌ زانٍ».

ومنهم من كأنه يقصد المراغمة، فيلبس الشيخ خاتم الذهب.

<<  <   >  >>